​​​[ after Header ] [ Mobile ]

​​​[ after Header ] [ Mobile ]

المرابط ومسار الإشاعات.. عبث بالحقيقة وتحريض مستمر على أهرامات الإعلام

العالم24, عاد “علي المرابط” المتحالف مع أطروحات الجزائر والبوليساريو، إلى ساحة نسج القصص الزائفة والإشاعات، معتمدا خياله الواسع في نسج قصص خيالية، ليظهر كمصدر موثوق لكنه يثير الشكوك حول مصادره.

 

وفي أحدث تدويناته، اتهم ادريس شحتان ” مدير نشر شوف تيفي على أنه متورط في “قضية بابلو إسكوبار الصحراء”، وتم استدعاؤه للتحقيق حول شبهات تمويل مقر موقع “شوف تيفي”، كلها اتهامات لا أساس لها من الصحة ، وتعد محاولة فاشلة للتشويش على الصحافة المستقلة في المغرب.

 

فيما حاول المرابط أيضًا تشويه سمعة شحتان بزعم انتمائه للمخابرات المغربية، مما يظهر وضوحًا تورطه في حملة تحريض وتشويه السمعة، علاوة على ذلك، قام بإدراج شحتان في رسالة ادعى فيها أنه من رعايا المخابرات المغربية .

 

واستنكرت الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين هذه الهجمة الشديدة على رئيسها وترى فيها محاولة فاشلة لخلط الأوراق وتشويه الصورة، ما يظهر هذا السلوك تورط المرابط في مخططات للتآمر ضد المغرب والمغاربة.

 

وتعتبر الجمعية أن هذا السلوك غير مقبول، وتدين هذا التطاول على رئيسها، وتعتبر المرابط جزءًا من مخطط يهدف لتشويه العمل الإعلامي المستقل والمهني في المغرب.

 

جريدة إلكترونية مغربية

المصدر: alalam24

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...