هل سينهي الذكاء الصناعي مهنة الصحافة الناقلة للحدث

العالم24 يبدو أن اختراقات الذكاء الصناعي لا حدود لها، فبمجرد بداية التجريب لهذا النوع من  التكنولوجيا الجديدة في مجال الاتصال، تسارعت تصريحات وآراء الكثير من المهتمين والمتخصصين في هذا النوع من الذكاء، حيث أكدت جل الآراء على حتمية فقدان الملايين من الوظائف بمجرد تطوير هذا النوع من الذكاء، لاسيما في مجال الإعلام والصحافة، وبخاصة الصحافة التي تعتمد على نقل الخبر والأحداث وصياغتها. فالذكاء الاصطناعي وبهذا التطور اضخى له من القدرة بمكان تحليل كلمات الحدث وإخراج قصاصات إخبارية مركزة..الشيء الذي على ما يبدو سيضيع الكثير من اهل الصحافة مصار رزقهم خصوصا الإعلاميين الذين يعتبرون السبق في نقل الحدث مصدرا مهما لزيادة مداخيلهم.

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...