​​​[ after Header ] [ Mobile ]

​​​[ after Header ] [ Mobile ]

مونديال قطر.. المغرب يصارع لكتابة التاريخ وبلجيكا وكرواتيا لتفادي الخروج

يواجه المنتخبان الكرواتي والبلجيكي،، خطر الخروج من الدور الأول لنهائيات كأس العالم في قطر، فيما يملك المغرب فرصة إعادة كتابة التاريخ، الخميس، في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة السادسة.

وتلتقي بلجيكا مع كرواتيا في قمة ساخنة، على استاد أحمد بن علي، فيما يلعب المغرب مع كندا على استاد الثمامة.

وباتت المنافسة على البطاقتين المؤهلتين إلى ثمن النهائي ثلاثية بين كرواتيا وبلجيكا والمغرب الذي خلط أوراق المجموعة بفرضه التعادل على رفاق لوكا مودريتش  في الجولة الأولى، وفوزه على الشياطين الحمر  في الثانية.

وتساوى أسود الأطلس مع كرواتيا في الصدارة برصيد أربع نقاط لكل منهما، وتبقى أمامهم مباراة ثالثة ضد كندا التي فقدت آمالها في المنافسة باحتلالها المركز الأخير من دون رصيد.

ويملك المنتخب المغربي مصيره بين يديه وسيتأهل في الحالات الثلاث: الفوز والتعادل وحتى الخسارة إذا خسرت بلجيكا أو إذا خسرت كرواتيا وكان فارق الأهداف بينهما في مصلحته، وإذا تعادلت بلجيكا وكان فارق الأهداف بينهما في مصلحته.

وبرز أسود الأطلس بشكل لافت في النسخة الحالية وباتوا على مشارف تكرار إنجازهم عام 1986، عندما باتوا أول منتخب عربي وإفريقي يتخطى الدور الأول، قبل أن يخسر بصعوبة أمام ألمانيا الغربية بهدف قاتل في الدقيقة 89 سجله لوثار ماتيوس من ركلة حرة من خارج المنطقة مستغلا خطأ فادحا للجدار البشري.

وطالب مدرب المغرب وليد الركراك،  لاعبيه بضرورة الحفاظ على “عقلية الفوز”، مضيفا: “لم نفعل أي شيء، لم نتأهل  الى ثمن النهائيالذي جئنا إلى هنا من أجله، كانت لدينا الرغبة في أن نلعب مثل المنتخبات العريقة، ونعرف كيف نجتاز الدور الأول”.

وأضاف: “كندا منتخب جيد جدا وللتغلب عليها علينا الحفاظ على هذه الروح القتالية”.

لا خوف على عرين الأسود

ويأمل الركراكي في استعادة خدمات حارس مرماه ياسين بونو، الذي انسحب في اللحظة الاخيرة من انطلاق مباراة بلجيكا، بسبب تجدد إصابة تعرض لها في المباراة الاولى ضد كرواتيا، لم يرغب في تحديد نوعيتها.

وشرح الحارس المميز لفرانس برس سبب خروجه قبل المباراة “أنا بحال جيدة، كانت لدي اصابة من مباراة كرواتيا، لم أرغب بتحديد نوعيتها وتجددت، أتمنى أن أكون جاهزا لمباراة كندا”.

وتدرب بونو بشكل طبيعي الإثنين والثلاثاء، لكن طبيعة الإصابة التي تعرض لها والتي رفض الكشف عنها تطرح أكثر من علامة استفهام حول جاهزيته لخوض مباراة كندا، بوابة التأهل إلى الدور ثمن النهائي للمرة الثانية في تاريخه بعد عام 1986.

www.alalam24.press.ma

المصدر

www.alhurra.com

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...