17 بالمائة من ساكنة دولة أوروبية معرضون لخطر الفقر 

دراسة برتغالية حديثة أن أظهرت أن 17 بالمائة من البرتغاليين يواجهون خطر الفقر والإقصاء الاجتماعي. وكشفت الدراسة التي أنجزتها مؤسسة “لا كايشا” ومعهد إدارة الأعمال الدولية وجامعة “نوفا” عن التوازن الاجتماعي في البرتغال لسنة 2023، أن معدل البرتغاليين المعرضين لخطر الفقر انخفض إلى 16,4 بالمائة في العام 2022، لكنه ارتفع إلى 17 بالمائة في العام التالي، ليصل إلى أكثر من 1,8 مليون شخص في العام 2023، بزيادة قدرها 60 ألف شخص يعيشون في دائرة الفقر.

وعلى الرغم من أن الزيادة في استفحال الفقر تمس جميع الفئات العمرية، إلا أنها أكثر وضوحا بين الأطفال، الذين ارتفع معدل تعرضهم لخطر الفقر بنسبة 2,2 نقطة مئوية مقارنة بالعام 2022.

كما يظهر تقرير التوازن الاجتماعي في البرتغال 2023 أن العاطلين عن العمل لا يزالون معرضين لخطر الفقر بنسبة تزيد عن أربعة أضعاف “46,4 بالمائة” مقارنة بالعاملين “10 بالمائة”.

وتحلل الوثيقة الوضع الاجتماعي والاقتصادي للأسر في البرتغال من حيث الدخل والحرمان المادي وظروف السكن والحصول على التعليم والصحة، وتحدد العلاقات بين الفقر وحالة العمالة ومستوى التعليم.

وبحسب الدراسة، فقد أثر ارتفاع التضخم بشكل ملحوظ على الظروف المعيشية في البرتغال خلال عامي 2022 و2023، مع تأثير خاص على الساكنة الفقيرة، حيث زادت نسبة الفقراء الذين يعانون من الحرمان المادي، ما يكشف عن صعوبات في تلبية النفقات الأساسية مثل تدفئة المنزل والغذاء الكافي والحصول على الخدمات الطبية.

 

المصدر: Alalam24

 

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...