التساقطات المطرية وتحديات استنزاف الموارد المائية في المغرب

رغم أن “شبح” أزمة الماء ما زال “حيا” ومتواصلا بشكل يفرض نفسه بقوة في النقاشات العمومية والسياسية، فإن التساقطات التي يشهدها المغرب خلال هذا الأسبوع والتي ستستمر حتى نهايته، حسب بيانات المديرية العامة للأرصاد الجوية، سيكون لها “أثر إيجابي، ولو طفيفا”، بالنسبة للمخزون الإجمالي للموارد المائية على مستوى الصعيد الوطني، وأيضا بالنسبة للقطاع الفلاحي الذي ظل مهنيوه يعلنون الحاجة إلى “المياه الكافية، لاستدامة القطاع”.

وبعد هذه التساقطات التي لم تتواصل بشكل منتظم خلال الأيام الماضية، عرفت حقينة السدود ارتفاعا طفيفا، إذ بلغت نسبة ملء الإجمالية الجمعة 27.49 في المائة، بعدما كانت في حدود الأحد الماضي تقدر بـ26.55 في المائة؛ وهو ما جعل آمال المهنيين تصطدم بـ”تحذيرات فاعلين ومتتبعين للحفاظ على هذه الزيادة الطفيفة أمام الندرة التي يعيشها المغرب بسبب ظاهرة الجفاف التي امتدت للسنة السادسة تواليا”.

 

جريدة إلكترونية مغربية

المصدر: alalam24

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...