​​​[ after Header ] [ Mobile ]

​​​[ after Header ] [ Mobile ]

الوزير بنسعيد يستقبل وفدًا من الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين لمناقشة مضامين مرسوم دعم الصحافة المغربية

العالم24, بعد المصادقة على مرسوم دعم الصحافة استقبل وزير الشباب والثقافة والتواصل السيد مهدي بنسعيد اليوم الأربعاء، وفدًا مكونًا من رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للإعلام والناشرين. وضم الوفد الزملاء إدريس شحتان، فاطمة الزهراء الورياغلي، عزيز الداكي، ومحمد الهيثمي.

وتجدر الإشارة إلى أن الاجتماع شهد مناقشة مجموعة من النقاط المتضمنة في المرسوم، مثل مفهوم الاستثمار ودعم المقاولات الصغرى والمتوسطة والكبيرة، وتعزيز حضورها على الساحة الوطنية والدولية. كما تمت مناقشة مضمون المادة الإعلامية. وأعرب الوزير بنسعيد عن ضرورة امتلاك صحافة قوية قادرة على نقل صورة مغرب اليوم والتطور الذي شهده خلال العشرين سنة الأخيرة على الصعيد الإقليمي والدولي. وأضاف أن الوزارة ستعمل على برمجة تكوينات مستمرة لفائدة الصحفيين لمواكبة التطورات العالمية.

كما أكد السيد إدريس شحتان رئيس الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين على أهمية فتح المجال أمام المهنيين لمناقشة مضامين المرسوم، حيث يعكس ذلك الرؤية التشاركية التي تنتهجها الوزارة، والتي تهدف إلى إعادة تأهيل وتطوير وهيكلة قطاع الصحافة، وتعزيز وجود صحافة قوية ومؤثرة.

من جانبها، استعرضت السيدة فاطمة الورياغلي، نائبة رئيس الجمعية، أهمية دعم المؤسسات الإعلامية والاستثمار، خاصة في ظل التحديات الاقتصادية التي تواجهها بعد فترة جائحة كورونا. وأكدت على ضرورة تعزيز الجسم الصحفي من خلال تقوية المؤسسات الصحفية.

وشدد حسن الهيثمي، عضو الجمعية على أن هذا المرسوم يمثل تحولًا كبيرًا ومنعطفًا في تطوير المقاولات الصحفية، وكذا مواكبة الانتقال من الصحافة الورقية إلى الصحافة الرقمية. كما أشار إلى أهمية الاستثمار وتأهيل الصحفيين وتحسين قدرتهم الشرائية، حيث تم تخصيص أكثر من مليار درهم على مدى خمس سنوات لهذا الغرض. وسيتم ربط صرف الدعم بشروط معينة، منها المحافظة على مناصب الشغل وبرنامج صرف المنحة؛ لتمكين المؤسسات من الاستفادة من الدعم في السنة الموالية وجذب الكفاءات.

لذلك من المهم الاستفادة الكاملة من هذا الدعم من قبل المؤسسات الإعلامية، وتوجيهه بشكل فعال لتعزيز المهنية وتحقيق التأثير الإيجابي للصحافة في المجتمع المغربي.

وعلى الصحافيين أن يستثمروا في تطوير مهاراتهم والعمل بشكل مهني ومسؤول، لتحقيق التغيير والتحسين المستدام في قطاع الصحافة في المغرب، فبفضل هذا الدعم الجديد، من المتوقع أن يشهد قطاع الصحافة المغربية تحسنًا ملحوظًا في جودة المحتوى وتنوعه، بالإضافة إلى تعزيز دور الصحافة في نقل المعلومات وتوعية الجمهور.

وتعكس هذه الخطوة التزام الحكومة المغربية بدعم حرية الصحافة وتطوير القطاع الإعلامي، حيث نأمل أن يكون هذا الدعم بداية لمرحلة جديدة من التقدم والتطور في هذا القطاع الحيوي.

المصدر : alalam24

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...