​​​[ after Header ] [ Mobile ]

​​​[ after Header ] [ Mobile ]

عين عتيق .. قافلة طبية متعددة التخصصات للارتقاء بصحة الأم والطفل

العالم24, استفادت ساكنة جماعة عين عتيق (عمالة الصخيرات- تمارة)، اليوم السبت، من قافلة طبية متعددة التخصات للارتقاء بصحة الأم والطفل، نظمتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشراكة مع الجمعية المغربية للأمهات المتضامنات .

 

وتندرج هذه القافلة الطبية التطوعية المنظمة أيضا بشراكة مع عمالة الصخيرات-تمارة والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بهذه العمالة، في إطار الشطر الثاني من القوافل الطبية المتعددة التخصصات للإرتقاء بصحة الأم و الطفل، كما تأتي في سياق تنزيل المرحلة الثالثة من البرنامج الرابع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية “الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة”.

 

وتهدف هذه القافلة التطو عية إلى المساهمة في تجويد ولوج الأم والطفل إلى الحق في الصحة، والاستفادة من خدمات طبية م تخصصة، كالكشف الم بك ر عن سرطان الثدي وعنق الرحم، فقر الدم والسكري وارتفاع الضغط الدموي وضعف التغذية وعلاجات التعف نات، علاوة على التكف ل الكامل ببعض العمليات الجراحية النوعية للأطفال.

 

وقد تم خلال هذه القافلة تقديم خدمات صحية لما يزيد عن 2521 إمرأة وطفل، فيما بلغ عدد خدمات الرعاية الطبية الم قد مة إليهم حوالي 9711، م وز عة بين فحوصات واستشارات طب ية، من بينها 2400 قد مها أطباء عام ون، و1562 قد مها أطباء متخصصون في عد ة اختصاصات ذات صلة بأهداف القافلة، إلى جانب إجراء عدد من العمليات الجراحية ل27 طفلا، من بينها عمليات جد دقيقة.

 

وبهذه المناسبة، أبرزت ممثلة قسم العمل الاجتماعي بعمالة الصخيرات ـ تمارة نوال الرگيگ إن هذه القافلة تأتي في إطار تنزيل المرحلة الثالثة من البرنامج الرابع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية “الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة” الرامي إلى تجويد وصول المرأة والطفل إلى مجموعة من التخصصات الطبية.

 

وأضافت أن هذه القوافل التي تأتي ضمن برنامج طبي تطوعي جابت المناطق القروية بجماعة الصخيرات تمارة بهدف الإرتقاء بصحة الأم والطفل، قد رصد لها غلاف مالي سنوي يناهز 400 ألف درهم، انطلقت سنة 2021 وتستمر إلى غاية سنة 2023. بدورها، أشارت رئيسة الجمعية المغربية للأمهات المتضامنات لطيفة مستعد، أن هذه القافلة تعد ما قبل الأخيرة والتي تندرج ضمن سلسلة القوافل الطبية التي جابت نواحي مدينة تمارة بالبوادي والشبه بوادي بهدف الإهتمام بصحة الأم والطفل.

 

وأضافت أن هذه القوافل الطبية المتعددة الإختصاصات تسعى إلى توفير بعض التخصصات الحيوية المتعلقة بصحة المرأة والطفل، ومتابعة الحالات التي يؤكد التشخيص أنها تعاني من امراض مزمنة بتوجيهها إلى مراكز طبية عمومية وخاصة، إلى جانب مواكبة المرضى سواء عن طريق إجراء عمليات جراحية أو في حالة وجود أمراض سرطانية.

 

وأكدت أن القافلة تقوم إلى جانب التشخيص، بتحسيس النساء بضرورة القيام بالفحوصات من أجل الكشف المبكر عن سرطاني الثدي وعنق الرحم.

 

وفي السياق ذاته، عبرت سعاد السكراتي، “مستفيدة من القافلة الطبية” عن سعادتها بالإهتمام الذي أولاه الطاقم الطبي للقافلة لجميع النساء المستفيدات، مع حثهم على ضرورة القيام بالفحوصات من أجل الكشف المبكر عن سرطاني الثدي وعنق الرحم حفاظا على صحتهن وضمانا لسلامتهن.

 

ومن جهتها، قالت حسنية جلالة “مستفيدة من خدمات القافلة” إنها اكتشفت القافلة الطبية لأول وكانت فرصة مكانتها من الاستفادة من فحوصات طبية ومن الأدوية بالمجان، مبرزة أهمية هذه المبادرة.

 

يذكر أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برمجت مع شركائها مجموعة من القوافل م تعددة التخصصات بهذه العمالة في الفترة الممتدة ما بين 2021 و2023،و ستجوب القافلة في محطتها القادمة و الأخيرة عمالة الصخيرات، بهدف وصول الخدمات الصحية إلى أكبر عدد ممكن من الساكنة المستهدفة.

 

جريدة إلكترونية مغربية

 

المصدر: map

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...