مطالب بوضع حد لفوضى حراس السيارات في المدينة الحمراء

يُطالب المحامي ورئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، محمد الغلوسي، بوضع حد لفوضى حراس السيارات وابتزاز السائقين في مدينة مراكش، مُحمّلاً رئيسة المجلس الجماعي للمدينة، فاطمة الزهراء المنصوري، مسؤولية إنهاء هذه الظاهرة.

ففي تدوينة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تساءل الغلوسي عن مدى تحمل عمدة مراكش لمسؤوليتها القانونية والأخلاقية في إعلان مجانية مواقف السيارات والدراجات بالمدينة.

ويرى الحقوقي أن هذا الإجراء من شأنه أن يُخلّص زوار المدينة وسكانها من ممارسات “الشناقة والسماسرة”، ويُنهي حالة التسيب والفوضى التي تُسيطر على هذا المجال.

ويُشير الغلوسي إلى أن جماعة مراكش قد تنازلت عن هذا القطاع “لفائدة محترفي التجارة في كل شيء”، مُتساءلاً عن هوية من يقف وراء هؤلاء “التجار” ومن أين يستمدون نفوذهم وسلطتهم.

ويُضيف أن هؤلاء “التجار” يُشكلون امتداداً لشبكات الفساد والريع في المدينة، ويُمارسون شتى أنواع الابتزاز والنصب على المواطنين دون رادع.

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...