تنظيم الدورة الأكاديمية “الشعري والسردي” بفاس

تعزيزا لأفق الشراكة التي تجمعهما، ينظّم بيت الشعر في المغرب وكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس- فاس، بدعم من جامعة سيدي محمد بن عبد الله والمركز الوطني للبحث العلمي والتقني الدورة الأكاديمية “الشعري والسردي”، وذلك يومي 23 و24 ماي 2024 بقاعة المحاضرات، بغاية بلورةَ أُفق نقديّ لأسئلة العلاقة بين طرفَي هذه الإشكالية نظريًّا، و نقديًّا بالاستناد إلى صيَغ تحقّقاتها النّصّيّة قديمًا وحديثًا.
تنطلقُ الدورة باحتفاليّة تكريميّة خاصّة بالشّاعر والروائي المغربي محمد الأشعري، تعقبُها جلسةٌ علمية عن قضايا الشّعريّ والسرديّ في مُنجزه الإبداعي، ثم ثلاث جلسات علميّة لمقاربة الإشكاليّة التي يُثيرها محور الدورة.
يُشارك في هذه الدورة الأكاديمية نخبةٌ من الباحثين والدارسين المغاربة، وذلك وفق البرنامج الآتي:تتخللها جلسة علمية
23 ماي 2024 – العاشرة صباحاـ الجلسة الافتتاحية.
• كلمة الدكتور مصطفى اجاعلي، رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله؛
• كلمة الدكتور سمير بوزويتة، عميد كلية الآدب والعلوم الإنسانية سايس فاس؛
• كلمة الشاعر مراد القادري، رئيس بيت الشعر في المغرب؛
• لحظة تكريم الشاعر والروائي محمد الأشعري.
إدارة الجلسة: الأستاذ عبد الرحمان طنكول.
الساعة 11 صباحا.
الجلسة العلمية الأولى.
• الشّعري والسّردي في مُنجز الشّاعر والروائي محمد الأشعري.
بمشاركة الأساتذة:
• رجاء الطالبي: “محمد الأشعري، الممكن والمستحيل بين الشعريّ والسرديّ”؛
• محمود عبد الغني: “البطيء والسريع في صناعة النص”؛
• عبد الرحيم الخصار: “كتابة السرد شعرا في “جدران مائلة”،
• أنيس الرافعي: “خِيَاطَةُ التَمَفْصُل”.
إدارة الجلسة: الناقد خالد بلقاسم.
الرابعة مساء. الجلسة العلمية الثانية.
بمشاركة الأساتذة:
• عبد الرحمان طنكول: “تجليات الأدب على محكّ تفاعل السرديّ والشعريّ”؛
• لحكيم بناني عز العرب: “السرد والسيرة الذاتية: عودة إلى أصول نظرية السرد”؛
• محمد شكري عراقي حسني: “عودة السرديّ”؛
• محمد الكنوني: “الذات الشاعرة: الشاعر ساردًا، قراءة في مُنجَز شعريّ مغربيّ مُعاصر”؛
• محمد بودويك: “السرديّ الآن خادما للشعريّ؟ أو هو هو بمقدار”؛
• محمد الشرقاني الحسني: “متى يصير السرد شعرًا؟”؛
إدارة الجلسة: الأستاذ عبد الإله تيد (رئيس شعبة اللغة العربية وآدابها – كلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس فاس).
24 ماي 2024 العاشرة صباحا. الجلسة العلمية الثالثة.
بمشاركة الأساتذة:
• محمد يعيش: “الشعريّ والسرديّ في كتابة وحدة الشهود الذوقيّة”؛
• عبد السلام المساوي: “بنيات السرد في النصّ الشعريّ المغربيّ المعاصر”؛
• حسن مخافي: “الشعر والرواية، قراءة في “وجدتك في هذا الأرخبيل” للشاعر محمد السرغيني”؛
• عبد الإلاه قيدي: “محكيات شعريّة في سرديّات مغربيّة”؛
• محمد الصالحي: “مكر العين … وفاء الإيقاع”؛
• محمد العناز: “الحكائيّ والشعريّ في قصيدة النثر المغربيّة”؛
إدارة الجلسة: الناقد إبراهيم أولحيان
الرابعة مساء. الجلسة العلمية الرابعة.
بمشاركة الأساتذة:
• عبد الله الغواسلي المراكشي: “منطق السرد وهندسة التعالي في شروح الشعر العربيّ القديم”؛
• لطيفة بلخير: “الشعريّ والسرديّ، نماذج من شعر حسن نجمي”؛
• يوسف ناوري: “بعض تشكّلات السرد في الكتابة الشعريّة المغربيّة المعاصرة”؛
• عماد الورداني: “تمثّل الشعريّ للاعترافات في رواية “رجل اسمه الرغبة”؛
• رشيد حجيرة: “الترجمة وتسريد الشّعر العربي الحديث”؛
• محسن زكري: “الشعر والسرد في حوار الهويّة”؛
• نهيلة عربان: “جدلية الشعريّ والسرديّ”.
إدارة الجلسة: الشاعر نبيل منصر.

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...