وأشار الباحثون أن الاكتشاف “يشكل خطرا جسيما”، حيث يمكن أن ينتج عنه انفجار بركاني شديد، كما قد يولد موجات مد عاتية (تسونامي) في المستقبل القريب.

واستخدم العلماء تقنية تصوير جديدة للبراكين تنتج صورا عالية الدقة، وفقا لمجلة تابعة للاتحاد الجيوفيزيائي الأميركي، نقلت عنها شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية.

ويوصي الباحثون بمراقبة المخاطر قرب البراكين البحرية النشطة الأخرى، لتحسين التقديرات المتعلقة بالوقت المحتمل لحدوث ثوران بركاني.

وكتبوا: “تشير الحالة الحالية للغرفة إلى أن انفجارا ذا تأثير كبير في المستقبل أمر ممكن (وإن لم يكن وشيكا) ، لذلك نقترح إنشاء مرصد دائم يتضمن المراقبة المستمرة للزلازل وقاع البحر“.

بركان بهاواي يثور ويطلق نيرانه.. وفيديو لسيل من الحمم

بيان عالم الجيوفيزياء في “إمبريال كوليدج لندن” المؤلف الرئيسي للدراسة كاجيتان تشرابكيويتز

• نحتاج إلى بيانات أفضل حول ما يوجد في الواقع تحت هذه البراكين.

• تسمح لنا أنظمة المراقبة المستمرة بالحصول على تقدير أفضل لوقت حدوث ثوران بركاني.

• مع هذه الأنظمة، من المحتمل أن نتنبأ بثوران بركاني قبل أيام قليلة من حدوثه، حيث سيتمكن السكان من المغادرة والبقاء آمنين.

وحدث آخر ثوران لبركان كولومبو عام 1650، وقتل خلاله 70 شخصا في سانتوريني.

وخلال السنوات القليلة الماضية، يعمل العلماء على إنشاء وتطوير مرصد سانتوريني في قاع البحر، الذي سيكون قادرا على قياس التقدم في نشاط بركان

www.alalam24.ma

المصدر: سكاي نيوز عربية